المجلد الأول - العدد الثاني - يوليو 2020

المجلًد: 
الأول
العدد: 
الثاني
السنة: 
يوليو, 2020
الأبحاث: 

0- محتوى وافتتاحية العدد الثاني

-

1- حضارة المَقَر أضواء على أقدم شواهد لصناعة النسيج في شبه الجزيرة العربية

د. عماد أحمد الصياد
الملخص (عربي): 
باشرت الهيئة العامة للسياحة والآثار أعمال الحفائر والكشف عن مقتنيات موقع حضارة المقر، وذلك بعدما اكتشف أحد المواطنين بمحض الصدفة بعضًا من اللقى الأثرية المنتشرة على سطح الموقع، وذلك في عام 1431هـ-2010م. وكان لهذه القطع الأثرية المُكتشفة بالغ الأثر في مد جذور التاريخ القديم بالجزيرة العربية، والمملكة العربية السعودية بوجه خاص إلى فترات زمنية أكثر عمقًا مما كان سائدًا قبل اكتشاف هذا الموقع. خاصة وأن تحليل بعض المعثورات من خلال أسلوب كربون 14 قد أكد على أن الإطار الزمني للموقع يرجع إلى 7000 سنة قبل الميلاد، أي منذ 9000 عام من الوقت الحالي. وعلى الرغم من تعدد أشكال المعثورات التي عكست ما أدركه إنسان هذه الحضارة من التقدم والرقي، فإن هذا البحث يلقي الضوء على جانب واحد من تلك المظاهر الحضارية التي كان لها الريادة عن باقي أطراف الجزيرة العربية، ألا وهو صناعة النسيج، التي شهدت كثيرًا من البقايا الأثرية بالموقع.
الملخص (انجليزي): 
The Saudi Commission for Tourism and National Heritage began excavation work and revealed the holdings of the Al-Magar civilization site, after a citizen accidentally discovered some of the archaeological finds spread on the surface of the site in the year 1431 AH - 2010 AD. These discovered artifacts had a great impact in extending the roots of the ancient history of Arabia and the Kingdom of Saudi Arabia in particular to deeper periods of time than prevailing before the discovery of this site. Especially since the analysis of some finds through the Carbon 14 method has confirmed that the time frame of the site dates back to 7000 BC, that is, 9000 years from the present time. In spite of the multiplicity of forms of finds that reflected the progress and sophistication of the human being of this civilization, this research sheds light on one side of those civilizational aspects that had pioneered the rest of the Arabian Peninsula, namely the textile industry, which witnessed a lot of archaeological remains in the site.

2- الأقليات في سياسة ولاة الرسول -صلى الله عليه وسلم-: ولاية عمرو بن حزم في نجران أنموذجًا

د. عوض عبد الله سعد بن ناحي
الملخص (عربي): 
تهدف هذه الدراسة إلى الإجابة على سؤال مهم يتعلق بالكيفية التي كان يجب على ولاة الدولة الإسلامية اتّباعها لتطبيق ما أقرّه الرسول -صلى الله عليه وسلم- من حقوق وواجبات تجاه من بقي على دينه من نصارى ويهود خضعوا للدولة الإسلامية، والعمل على نشر الإسلام وسط مجتمعاتهم. وقد كانت منطقة نجران أفضل أنموذج للإجابة على هذا السؤال؛ إذ سكنها اليهود والنصارى إلى جانب المسلمين في ظل حاكم محلي مسلم، هو عمرو بن حزم، فتناولت الدراسة مراحل وصول الإسلام إلى نجران، وخضوع أهم مكونين سيطرا على الإقليم، وهما قبيلة بني الحارث بن كعب التي دان معظمها بالوثنية، والطائفة النصرانية المسيطرة على النشاط الاقتصادي بإقليم نجران. ويعد كتاب الرسول -صلى الله عليه وسلم- لعمرو بن حزم أفضل مصدر لدراسة هذه المرحلة، والتجربة الإسلامية المهمة والمبكرة في مجتمع متعدد الأديان؛ إذ تناول الحديث بالتفصيل ملامح السياسة التي اتبعها عمرو بن حزم نحو أهل الذمة في معالجة قضايا رئيسة مثل توفير الأمن، وحماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وضمان الحرية الدينية، وتنظيم القضايا الضريبية مثل الجزية والزكاة وغيرها. وأخيرًا ختمت الدراسة النقاش بتناول الآثار السياسية والاجتماعية والاقتصادية لولاية عمرو بن حزم في نجران.
الملخص (انجليزي): 
This study seeks to examine an important question of what kind of policy that had to be adopted by the local governors of Muslim authority during the time of the Prophet Muḥammad – Peace be upon him - toward non- Muslim communities who preferred to retain their faith as either Christians or Jews. The study has, therefore, selected the province of Najrān as a case study due to the fact that this province was settled by Christians, Jews and Muslim together and all of them were ruled by a local Muslim ruler, ʿAmr ibn Ḥazm. The study sheds light on the arrival of Islam in Najrān and the submission of the two main powers in Najrān, polytheists of the Banū al-Ḥārith ibn Kaʿb tribe and the Christian community, to the Muslim rule. The decree that was offered by the Prophet to ʿAmr ibn Ḥazm is the best source to examine this important period and the experience of Muslim rule in such a multi-faith society. The study discusses in detail aspects of ʿAmr ibn Ḥazm’s policy toward those non-Muslims – Ahl al-Dhimmah - in major issues such as security, economic and social rights, taxation system especially Jizyah and Zakāh. The study is concluded by a survey on political, social and economic impacts of ʿAmr ibn Ḥazm's rule in Najrān.

3- منهج النقد عند مؤرخي الأندلس "ابن الفرضي (351-403هـ/962- 1012م) أنموذجًا"

د. أسماء جلال صالح
الملخص (عربي): 
ابن الفرضي أحد علماء الأندلس في القرن الرابع الهجري/العاشر الميلادي. ويعد كتابه "تاريخ علماء الأندلس" أحد المصادر الأندلسية المهمة في دراسة العديد من جوانب التاريخ السياسي والثقافي للأندلس في العصر الأموي، فقد تضمن هذا الكتاب تراجم خلفاء الأندلس وولاتها وعلمائها وشعرائها منذ بداية القرن الثاني حتى القرن الرابع الهجري. وتسعى هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على ابن الفرضي وشيوخه ورحلته في طلب العلم، وأهم مؤلفاته، وأهمية كتاب "تاريخ علماء الأندلس"، ومكانته بين كتب التراجم الأندلسية، فضلًا عن منهج النقد الذي انتهجه ابن الفرضي في تراجم كتابه.
الملخص (انجليزي): 
Ibn Al-Farḍī is one of the scholars of Al-Andalus in the fourth century AH/ tenth century AD. His book “Tārīkh ʻUlamāʼ al-Andalus [History of the scholars of al-Andalus]” is one of the important sources for the study of many aspects of political and cultural history of Andalusia in the Umayyad era. It includes the biographies of the Andalusi caliphs, provincial governors, scholars and poets since the beginning of the second century until the fourth century AH. This study tries to shed light on Ibn Al- Farḍī, his teachers and his journey in seeking knowledge. It also deals with his most important works with particular attention to his book Tārīkh ʻUlamāʼ al-Andalus and its position among the Andalusi biographies. This study specifically aims to discuss the criticism method of Ibn Al- Farḍī in dealing with the biographies of his book.

4- السلطان غياث الدين بَلَبَن وحكمه دولة المماليك الإسلامية بالهند (664-686هـ/1265-1287م)

د. هشام عطية أحمد السيسي
الملخص (عربي): 
يتناول البحث سيرة السلطان غياث الدين بَلَبَن وحكمه دولة المماليك الإسلامية بالهند، بدءًا من خروجه من موطنه بتركستان الغربية وبيعه ببغداد حتى وصوله الهند واشتغاله بوظيفة ساقي عند سلطان دولة المماليك في ذلك الوقت ألتمش، ثم تدرج بلبن في المناصب بجده واجتهاده حتى وصوله منصب السلطنة، ثم اتجه الحديث عن أحوال الدولة الداخلية والخارجية في عهده، ومن أهمها إقرار الأمن في ربوع الدولة ، وإيقاف الخطر المغولي الذي أولاه بلبن جل اهتمامه، بالإضافة للعلاقات الحسنة التي ربطت بلبن بالخلافة العباسية. ويختتم البحث بذكر نبذة عن المظاهر الحضارية في عهد بلبن وتميزها، ومنها النواحي الاقتصادية والثقافية والاجتماعية.
الملخص (انجليزي): 
This paper deals with the biography and rule of Sultan Ghayāth ad-Dīn Balaban in the Islamic Mamluk state of India. Balaban left his homeland in West Turkestan and was sold to Baghdad and moved to India to work as a waterman for the Alttmish, Sultan of the Mamluks at that time. The paper sheds light on the conditions that enabled him to rise in positions thanks to his diligence until he reached the position of the Sultanate. Then it seeks to address the internal and external conditions of the state during his reign, and discusses how he succeeded in establishing security throughout the country, and gave great attention to stopping the threat of the Mongols, in addition to his keenness on good relations with the Abbasid Caliphate. The paper concludes by dealing with the civilizational aspects of his era, especially the economic, cultural and social aspects.

5- التنوير وهاجس المعرفة ونشأة الحداثة في تونس: دراسة مقارنة بين إنتاج الفتوى لدى قاسم عظّوم (1523- 1601) ورهانات البحث العلمي عند رينيه ديكارت (1596- 1650)

د. محمد البشير رازقي
الملخص (عربي): 
يرتكز هذا البحث على محاولة نقد مجموعة من الصور النمطيّة حول احتكار أوروبا لنشأة الحداثة المرتكزة أساسًا على حشر العالم الإسلامي ضمن عصور وسطى طويلة أو "انحطاط الألف عام". وما استتبع ذلك من محاولة تشكيل وإنتاج أصول خاصّة بالحضارة الغربيّة من خلال ربطها بـ"الأقانيم الثلاثة" التي ارتكز عليها التنوير اليوناني هي "الخير" و"الحقيقة" و"الجمال"، وما استتبع ذلك من ثلاثيّة أخرى وهي التي اعتمدت عليها الحضارة الغربية وهي "الانسان" و"الطبيعة" و"التاريخ". وفرضيّة البحث الأساسيّة هي أنّ المفتي التونسي قاسم عظّوم من خلال منهجه البحثيّ وتقنيات إنتاج معارفه وفتواه لم يكن متخلّفا ومختلفا عن فكر ومناهج بحث رينيه ديكارت عن "الحقيقة". ومن هنا تبرز أهمية دراستنا لزمن عظوم ومقارنتها برينيه ديكارت وهو شخصية معاصرة له تقريبا وتعدّ من أهم مؤسسي الحداثة الغربية. فدراستنا للمفتي ومعارفه وتوظيف منهج الدراسات المقارنة يعدّ أمرا مهما من أجل تغيير زوايا النظر، ومزيد تفهّم خُطاطة نشأة مفاهيم مثل الحداثة والتنوير وعلاقتها بممارسة وإنتاج الفتوى وبالفكر الإسلامي عمومًا في فجر الفترة الحديثة، فنحن نتحدّث هنا عن محور "التراث الإسلامي وإشكاليّة التنوير".
الملخص (انجليزي): 
This research based on trying to criticize a set of stereotypes about Europe's monopoly on the emergence of modernity, based mainly on the cramming of the Islamic world within the long middle Ages or "the degeneration of a thousand years". The consequent attempt to form and produce a genealogy of Western civilization by linking it with the "three hypostases" on which the Greek Enlightenment was based is "goodness", "truth" and "beauty", and what followed from that of the other three which is the one upon which Western civilization relied, namely “Man”, “Nature” and “History”. The basic thesis of the research is that the Tunisian mufti Qassim Azzum through his research method and techniques for producing his knowledge and fatwa was not different from the thought and methods of Rene Descartes' research on "the truth." Hence the importance of our study of great times and its comparison with René Descartes, who is an almost contemporary figure to him and is considered one of the most important founders of Western modernity. Our study of the mufti and his knowledge and employing the methodology of comparative studies is important in order to change the viewing angles, and more understanding of the plans of the emergence of concepts such as modernity and enlightenment and its relationship to the practice and production of fatwa and Islamic thought in general at the dawn of the modern period, we are talking here about the axis of "Islamic heritage and the problem of enlightenment."

6- الأوضاع العامة في أربيل من خلال تقارير القناصل البريطانيين في العراق 1831- 1914م

د. أحمد حسين عبد الجبوري
الملخص (عربي): 
يعتني هذا البحث بدراسة تاريخ مدينة أربيل من خلال التقارير التي يرفعها القناصل والدبلوماسيون والعاملين في القنصلية البريطانية في بغداد وممثليتها في الموصل عن منطقة كردستان وتحديدًا أربيل وأهم الأحداث التي تجري فيها ومن مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية من خلال الزيارات الميدانية للمنطقة، فضلًا عن المعلومات التي ترد إليهم من جهات أخرى. تهدف الدراسة إلى مناقشة عدة فرضيات تحاول إيجاد الحلول لها وهي هل كانت هذه التقارير تقدم صورة جلية وصادقة عن أوضاع أربيل ومدى مصداقيتها بعد مقارنتها مع المصادر المعاصرة.
الملخص (انجليزي): 
This research is interested in studying the history of the city of Erbil according to reports submitted by consuls, diplomats and workers at the British Consulate in Baghdad and its representatives in Mosul (for the Kurdistan region), specifically Erbil and the most important events that take place from various political, economic and social aspects through field visits to the region, as well as information received To them from other destinations. The study aims to discuss several questions: Did these reports provide a clear and honest picture of the situation in Erbil and its credibility after comparing it with contemporary sources?.

7- المرأة الجزائرية في ظلّ الاستعمار الفرنسي (1246-1382هـ/1830-1962م)

د. زهـيـر بـن عـلي
الملخص (عربي): 
عانت المرأة الجزائرية في تاريخها المعاصر من السياسة الاستعمارية الجائرة في حقّها؛ ونظرة المحتلّ الفرنسي الدونية تجاه الفرد الجزائري، فضلًا عن وطأة العادات والتقاليد الاجتماعية، الأمر الذي حرم المرأة الجزائرية من حقوق كثيرة. وتسعى هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على بعض مظاهر الغبن الذي تعرّضت له المرأة في الجزائر في ظل الاحتلال الفرنسي، مع التركيز على ظاهرة غياب المساواة بين النساء الجزائريات ونظيراتهن الأوربيات (المستوطنات)؛ وكيف أن هذا التمييز كان يتمّ على أساس عرقي وديني ولغوي واجتماعي؛ وصار مع مرور أيام الاحتلال من الممارسات الشائعة من طرف المستوطنين الأوربيين وإدارة الاحتلال.
الملخص (انجليزي): 
Algerian women have suffered in their contemporary history from the unfair colonial policy and the view of the French occupier of the inferiority of the Algerian citizen, as well as the bias of customs and traditions of society. This deprives Algerian women of many rights. This study aims to shed light on some aspects of the deprivation that Algerian women suffered under the French occupation, focusing on the phenomenon of inequality between Algerian women and their European counterparts. This distinction was made on ethnic, religious, linguistic and social grounds. and with the passing of the days of occupation, it became a common practice by European settlers and the occupation administration.

8- تأثير البيئة المبنية المحلية على صياغة العمارة التقليدية: حالة دراسية قرية آل عابس، محافظة سراة عبيدة بمنطقة عسير

د. أحمد علي بن دعجم
الملخص (عربي): 
تسهم البيئة المبنية المحلية في إبراز الهوية الثقافية المادية للمجتمعات، ويتأكد ذلك عندما تتفاعل مع العوامل الطبيعية وما تحويه من تضاريس ومناخ ومواد بناء محلية ومن جهة اخرى القيم الاجتماعية والاقتصادية والدينية والأمنية. كما يسهم هذا التفاعل فيما بين البيئة المبنية المحلية والثقافة المادية التي تنعكس بدورها على العمارة والعمران لتشكل بذلك ملامحه المعمارية والإنشائية الجمالية، مرتبطة بالأفراد والمجتمعات وما يتمحور حولهم من مؤثرات اجتماعية واقتصادية ودينية وأمنية. ونتيجة لهذه المعطيات وقعت هذه الهوية المادية للإنسان بما فيها العمارة وعلى وجه الخصوص مسكنه تحت تأثير هذه العوامل الطبيعة مؤدية إلى صياغة عمارته التقليدية. ونتيجة لما تزخر به المملكة العربية السعودية، من مظاهر سطح متنوع فقد أسهم هذا التنوع في تعدد الأقاليم طبقًا لطبيعة التضاريس والمؤثرات البيئية الأخرى، فظهر التنوع في السمات المعمارية والعمرانية لكل إقليم. وفي هذا البحث سُلِّط الضوء على أحد أقاليم منطقة عسير (إقليم مرتفعات السراة) وعلى وجه التحديد العمارة التقليدية السكنية بمحافظة سراة عبيدة.
الملخص (انجليزي): 
The local built environment contributes to highlighting the physical cultural Identity of societies, and this is confirmed when it interacts with natural factors, and what it contains, in terms of the topography, climate and local building materials. This interaction between the local building’s style and the material culture is reflected in the architecture and construction, to form architectural features architectural and structural aesthetic, linked to individuals and communities around them, and to centered and the social, economic, religious, and security influences. As a result of these data, this material identity of the (human being, including architecture and in particular his residence, came under the influence of these natural factors, leading to the formulation of his traditional architecture. The diversity of the geography of the Kingdom of Saudi Arabia has contributed to the multiplicity of regions according to the nature of the topography as well as other environmental influences, thus the diversity of architectural and urban features of each region. In this research, we focus on one of the Region Heights Sarat of the Asir region, in particular, the traditional architecture of housing in the area Sarat Abidah.